13 September 2014

Critical Response: “Northern Light and Northern Times: Swedish Leadership in the Foundation of Biological Rhythms Research” by Jole Shackelford Transactions of the American Philosophical Society vol. 103 part 2 (2013), pp. v-96”

In his aptly titled Northern Light and Northern Times: Swedish Leadership in the Foundation of Biological Rhythms Research (link), Jole Shackelford tackles the complicated and fascinating history of chronobiology. Hitherto a topic only explored in any serious way in a landmark essay by Alberto Cambrosio and Peter Keating, Shackelford’s long essay explores the social, institutional, and intellectual history of biological rhythms research chiefly in the period from 1930 to 1970 and places that history in both a longer history of ideas and a considered view of the torn geopolitical circumstances that dominated the globe in the modern and postmodern epochs. Shackelford in particular pays much attention to the first meeting of the ‘chronobiologists’, which took place at Ronneby Brunn in 1937. From there, his essay explores Swedish neutrality in the turbulent years of the 1940s and 1950s and closes with a discussion about the emergence of a more international society after 1949. That Shackelford’s emphasis is on the Swedish history of science in the modern period in particular adds a further valuable dimension in a historiography too-often dominated by a focus on Germany, France, Britain, Canada, and the United States. The essay is a pleasure to read and also a highly informative and illuminating exposition which could start many a budding historian of biology and neuroscience onto an interesting investigation of metaphor, space and time, and biology. Worthy of the hour it will take you to read this informative history!    

18 comments:

  1. It is very useful for me to have gathered some important information from these sources.



    goldenslot

    goldenslot

    goldenslot

    ReplyDelete
  2. Hi , I'm new beginning for this site recommend I thank you for everything.



    ทางเข้า maxbet
    m8bet
    m8bet

    ReplyDelete
  3. التنظيف من المشكلة التي تواجة معظم النساء خاصة إذا كانت سيدة تعمل فلا يوجد لديها وقت كافي لإتمام عملية التنظيف، فلابد بالأستعانة حيث تعتبر شركة التاج الملكي أكبر شركة تنظيف دبى
    ، فالشركة تعمل في العديد من المجالات ولكنها تختص في مجال التنظيف، حيث تستخدم شركة تنظيف المنازل دبي أحدث المعدات والألات لتنظيف جميع أنواع التنظيف سواء أكانت تنظيف سجاد أو غرف نوم أو مطابخ أو دورات مياة، فتعتبر شركات تنظيف المبانى دبى
    أرخص شركة تعمل في هذا المجال، فتقوم بخصم نصف الثمن لجميع عملاء شركة تنظيف البيوت دبي مع جذب ثقة العملاء وتقديم أفضل خدمة للتنظيف وجودة رائعة في هذا المجال.

    افضل شركة تنظيف دبى
    التاج الملكى

    تعتمد الشركة الأفضل على أنها تحتوي على أمكانيات عالية من حيث المعدات والألات وتمتلك التاج الملكى ل خدمات تنظيف دبى
    عمالة يعملون في الشركة على أساس الخبرة المكتسبة على الأقل خمسة سنوات خبرة، فالعمالة في شركة تنظيف دبى
    شركة تنظف فلل دبى
    تكون مدربة على جميع أنواع التنظيف.
    فيوجد في بعض المنازل والشقق العديد من البقع التي لا يمكن إزالتها بواسطة المساحيق العادية ولكن مع شركة تنظيف شقق دبى
    تمتلك أكثر المساحيق الغير عادية التي تعمل على إزالة البقع بسهولة تامة وتعقيم البقع وإزالتها نهائياً من البيوت، لذا تعتبر من أفضل الشركات التي تعمل في هذا المجال.

    تقوم شركات تنظيف المنازل دبى
    بعمل تعقيم على جميع البقع، فيوجد العديد من الفيروسات والبكتريا التي لا تري بالعين المجردة ولكن مع شركة تنظيف موكيت بالبخار دبى
    وايضا شركة تنظيف كنب بالبخار دبى
    لديها المعدات والأجهزة التي يمكن من خلالها رؤية هذه البكتريا والفيروسات ولديها أفضل المعدات والمساحيق التي تعمل على إزالة هذه البقع نهائياً.

    ReplyDelete